Saturday, January 20, 2007

مشهد 7

غروب – خارجي

لقطة بعيدة لقارب صغير في البحر، به شخصان لا تبدو ملامحهما لبعد اللقطة.

- قطع في نفس المشهد ـ

لقطة أقرب للقارب تظهر ظهر الشخصين، أحدهما يمسك بوصة صيد .. و الآخر يعبث في كيس فاكهه يتضح أنه موز.

- قطع داخل المشهد ـ


تظهر الكاميرا الآن لقطة قريبة للشخص الممسك بالسنارة، الشخص الممسك بسنارة الصيد هو (سامح) و الشخص ذو الموز هو (وجيه)

صوت داخلي لسامح كأنه يحدث نفسه و يبدو الـ(قرف) على صوته:
- ماشي يا نادية ! ... ماكنتش أتوقعها منك بس قشطة .. فل .. خلينا صحاب أحسن؟ صحاب أحسن يا نادية ؟ هي أمّ لبانة في بقكوا بقى؟؟؟ قشطة ...

ينظر له وجيه فجأة و يتكلم من فمه الممتلىء بالموز:
- تعرف .. حاجة غريبة جدا ً .. انا قريت بحث على النت بيقول إن الموز مش شجر .. الموز نبات .. تخيل؟؟!! الموز نبات !
- نعم يا روح أمك؟
- آه و الله .. أنا كمان استغربت بصراحة ..
- استغربت إيه يا أهبل؟؟
ثم صوت سامح الداخلي: مبسوطة يا نادية ... أتزنق مع المختل ده في المركب ... بس مش قادر أبقى لوحدي في الحالة دي .. و انتي السبب ! الله يحرقك يا نادية !

يعود فيكلم وجيه:

- بص يا وجيه .. مافيش حاجة اسمها اللي انت بتقوله ده .. يعني إيه الموز نبات؟ .. مهو بديهي طحن يعني .. صدقني لو انت محتاج تقرا بحث على النت عشان تعرف إن الموز نبات تبقى في مشكلة بجد !!!
- طيب تاخد موزة؟
- كفّي نفسك !
- طيب إفهمني ..
بقرف شديد:
- فاهمك يا وجيه ... الناس كانت معتقده إن الموز حيوان برّي يعيش في غابات السافانا و يتغذى على جثث القرود النافقة و جثث المستكشفين .. و في موز بيطير و نقدر نشوفه في مواسم الهجرة و الناس مش بتنشر الغسيل في الوقت ده عشان بيتوسخ بفضلات الموز الطيار .. ده طبعاً غير الموز البحري صديق البحارة !
- أنا غلطان إني بتكلم معاك ... خليك في السنارة بتاعتك قال يعني عارف تطلع حاجة !
- أديني صابر يمكن أقدر أصطاد موزة كبيرة ولا حاجة !
- ماشي يا خفيف .. ياللي نادية حلقتلك !
- كدة؟ طيب يلا نرجع بقى قبل ما أرتكب جريمة في عرض البحر زي تلنتد مستر ريبلي !
- مستر مين؟
- أنا آسف !!!! جدف بقى !
- ماشي يا خويا ... ابقى شخ على قبري إن رضيت آجي معاك و انت بتصطاد تاني !!

- قطع داخل المشهد ـ

لقطة بعيدة للقارب و هو يستدير ببطء.

- إظلام ـ

-------------------------



مشهد (8)

ليل - خارجي

سامح و وجيه واقفان على طريق الكورنيش .. يحاولان إيجاد مواصلة .. فجأة تتوقف سيارة (منّاع) أمامهما و يخرج أحمد رأسه من النافذة ممازحا ً سامح:

- اصطادت حاجة يلا؟
- يرد سامح .. الله يخرب بيوتكوا .. انتوا رايحين فين؟
بينما يخرج اسماعيل و حازم يصافحان سامح بحرارة و هزات رأس مجاملة ل وجيه الذي لا يعرفانه.

حازم:
انت رايح فين؟

سامح:
بحاول أتهبب أروح.

اسماعيل:
احنا حناكل رز بلبن .. ماتيجي؟

سامح:
لو حتروحوا اليوناني بعد كدة يا رييييييييت ... محتاج أفصل بصراحة!

حازم و أحمد يتحمسان فجأة و يطلقون عبارات من نوعية :
قشطة جدا ً .... ديل .. اركب ...

يصافح سامح وجيه سريعا ً:
معلش يا وجيه حخلع أنا ... تعبتك معايا ... مش عايز حاجة؟ سلام .

و يتكربس في المقعد الخلفي للسيارة مع حازم و اسماعيل اللذان يعرفانه سريعا ً على منّاع ... بينما تظهر الكاميرا لقطة متوسطة لوجيه و هو يراقب السيارة تبتعد في ذهول بينما يتمتم:
- يابن الجزمة يا ندل !!!!!

- قطع داخل المشهد –

سيارة مناع ... المقعد الخلفي ... حازم يميل على أذن سامح و بلهجة ذات مغزى يقول:
- سمعت إن نادية حلقتلك صحيح !!!

يصيح حازم بمناع:
- نزلني أنا يا منّاع ... مش حاجي معاكوا !

يبادره حازم صائحا ً بين ضحكاته التي يحاول كتمانها:
- خلاص يا عم آسف .. بهزر معاك و الله ... امشي يا منّاع ..ز انت ما صدقت تقف؟؟؟

لقطة للسيارة تبتعد .

- إظلام ـ

Posted by Guevara at 5:23 PM 12 comments



Tuesday, January 02, 2007

مشهد 4

ليل خارجي . اسكندريه .. المنشيه .. 3 شباب اعمارهم بين العشرين و التلاتين ماشيين على كورنيش البحر .. متكلفتين بهدوم تقيله و كوفيات .. كادر للثلاثه جايب لحد ركبهم مثلا .. الكاميرا تبين الكراسي اللي ع البحر و السور و العربيات المعديه في الشارع

- حازم : و موضوع الدكتوراه عن ايه بالظبط بقى ؟؟

- اسماعيل : عن شاعر امريكي زنجي معروف .. بادرس العلاقه بين نصوصه و الكتاب المقدس .. الراجل كان متأثر جدا بالانجيل و كل شعره له طابع ديني واضح

- احمد : اسماعيل عامل ماجيستير في الادب الامريكي برضه .. و بيدرِس في الجامعه مسرح و فلسفه و ادب انجليزي و امريكي ... و له ترجمات مهمه عن كتاب كبار

- حازم : ده شيء جميل قوي .. ياريت نفرا بقى الرساله بعد ماتخلصها

- اسماعيل : اكيد طبعا حابعتلك نسخه منها


======================

مشهد 5

ليل خارجي - البورصه الوطنيه بالمنشيه - احمد و اسماعيل وحازم قاعدين على كراسي خشب - قدامهم طرابيزه عليها شاي وقهوه و بيبسي - حازم ماسك في ايده لي الشيشه - في عمق الكادر يظهر شاب مصري طويل لابس بلوفر ازرق بتاع عمرو دياب اللي اشتهر في اواخر التسعينات و ماسك في ايده علبة سجاير فيسوري و موبايل وولاعه شعره ملزةق بالجيل و باين فيه بدايات صلع - بيبتسم ابتسامه صفرا جدا لما عينه تيجي في عين احمد - احمد بيمد ايده عشان يسلم عليه- و بيتوقف الجميع عن الكلام - بعدين الشاب بيشد كرسي من الطربيزه اللي جمبيهم و يقعد

- احمد : يا جماعه ده صديقي مناع .. مناع اعرفك على حازم و اسماعيل
- اسماعيل و حازم معا : اهلا
- مناع : فرصه سعيده .. دول صحابك يا احمد ؟؟ تعرفهم منين دول

لقطه متوسطه لحازم و اسماعيل ينظران لبعضهما و على وشهم شبح ابتسامه

- احمد ( يسلك زوره بكحه خفيفه ) ايوه .. حازم من اسكندريه في كلية علوم .. و اسماعيل من القاهره جاي زياره كده لينا .. شغال معيد في كلية الاداب قسم لغه انجليزيه

- مناع : ايوه تعرفهم منين يعني .. انت راجل دكتور اتعرفت عليهم منين وازاي؟

الآن تتحول الابتسامه على وشوش حازم و اسماعيل لضحك خفي

- احمد : مناع .. خف تعوم يا مناع
- مناع : ماشي يا بيه ... فرصه سعيده ع العموم
- اسماعيل : احنا اسعد
- حازم : طيب احنا ممكن نتحرك دلوقت .. نروح فين ؟؟
- مناع : هو ايه اذا حضرت الشياطين ولا ايه ؟؟ ( ضحكه صفرا )
- حازم : لا ابدا احنا كنا مستنينيك عشاننتحرك .. و بعدين لا شياطين و لا بتاع مانت جاي معانا !!!
- مناع : هيهيهي ماشي يا عم الدبلوماسي !!
- حازم ( يتجاهله ) : هه؟؟ حانروح فين ؟
- اسماعيل : كنت عايز اروح اكل رز بلبن من عند عزه بتاع القلعه .. بعيد ده ولا ممكن نتمشاها
- احمد : لأ مافيش مش...
- مناع ( يقطعه ) : و تمشي ليه ؟؟ هه ؟ معايا عربيه احنا ناخدها و نروح مافيش مشكله
- حازم : طيب ياللا بينا

====================

مشهد 6

ليل داخلي .. سيارة مناع .. عربيه قزاز الشباك الخلفي اليمين مكسور و بقايا القزاز على الكنبه الورانيه .. احمد قاعد قدام جنب مناع اللي بيسوق .. و على الكنبه الورانيه اسماعيل و حازم بيتكلموا .. كلوز على المرايه القدمانيه و مناع بيبص عليهم وهم بيتكلموا

- حازم : انت بتقول بقى اخترعت مصطلح جديد في الانجليزي ؟؟ ايه بقى

- اسماعيل : ايوه مصطلح عن دراسة جماليات الشعر القديم .. ده مش موجود في اي قاموس .. و انا استخدمته لاول مره في رسالتي لأني مالقيتش في اي مؤلف اجنبي اي حد ممكن يكون اتكلم في موضوعها .. و بالتالي ترجمت المصطلح بمعرفتي .. و اساتذتي الاجانب نفسهم وافقوا ع المصطلح و حيوني عليه

- احمد بيكلم حازم : بقولك يابني ده عالم جليل
( ضحك )

الكاميرا دلوقتي كأنها في الكنبه الخلفيه وسط حازم و اسماعيل .. بتبين ضهر مناع اللي بيسوق و بتبين الشارع و ضهر احمد

- مناع : بس اقولك حاجه يا دكتور اسماعيل و ماتزعلش مني
احمد يتحرك بنصف جسمه الآن ناحية مناع منتظرا باقي كلامه ..

فترة صمت قصيره

- اسماعيل : اتفضل لا طبعا مافيش زعل

- مناع : بص يا عم .. بالنسبه للانجليزي .. احب اقولك انك مالكش فيها

ينقل احمد جسمه كله ليواجه مناع .. بينما عينيه تتسعان على اخرها
الكاميرا الان تركز على عيون اسماعيل في المرايه الاماميه وهو ينظر لمناع في دهشه
- اسماعيل : نعم ؟؟

بعدين الكاميرا ترجع تاني لوضعها ع الكنبه اللي ورا بين الاتنين

- مناع : زي ما بقولك كده .. انت مالكش فيها يا عم .. مهما كنت دارس مستحيل تبقى زي سكان البلد الاصليين

الآن اصوات ضحكات عاليه تنبعث من حازم و اسماعيل .. بينما الكاميرا تركز على وجه احمد المندهش فاغرا فاهه

- مناع : يا عم انا مش باهزر .. انا مش ممكن اقول ان لك فيها الا لما تبقى بتتكلم زيهم بالظبط و بنفس الاكسنت و تعرف كل المصطلحات بتاعتهم .. انا اخدت 6 كورسات في المركز الامريكي دلوقت .. ميزتهم انهم بيعلموك الاكسنت الصح و كمان بيقولولك المصطلحات اللي مش تلاقيها في الكتب

يتوقف الضحك الآن
يتناول احمد يد مناع من على الدريكسيون .. يقربها من فمه و يقبلها

- احمد : ابوس دي .. اسكت بقى

- مناع : ايه ؟؟ طب يا عم حازم احضرنا .. مش في مصطلحات هناك في امريكا ماحدش يعرفها هنا ؟؟ طيب يا دكتور اسماعيل اقولك حاجه .. تعرف يعني ايه
run the rubber?

- اسماعيل : لأ ماعنديش فكره الحقيقه

- شفت بقى .. هي معنها الحرفي يعني : خلي الارانب تجري .. بس هم بيستخدموها هناك لما تحب تقول لحد زود بنزين عشان العربيه تجري فهمتني بقى ؟؟ عشان كده باقولك مالكش فيها

- احمد : رابر يعني ارانب ؟؟!!
..

لقطه للسياره تجري في طريق الكورنيش .. و في الخلفيه صوت ضحكات هستيريه لكل من حازم و اسماعيل و احمد

..

Posted by Haisam at 6:38 AM 3 comments



Monday, January 01, 2007

مشهد 1

مشهد 1:


ليل خارجي ,شاب مصري ,بنطلون جينز ,جايكت اسود و جزمة رياضية , طالع سلم قذر في عمارة من 4 ادوار,يقابل علي السلم شابة من جنوب شرق أسيا ترتدي ملابس كاجوال و تحمل شنطة علي ظهرها ,يبص لها من تحت لتحت فا تبص لة نظرة ثابتة تكسفة, يوصل للدور الاخير ,يطلع مفتاحة من جيبة بتردد و يفتح باب شقة.

الكاميرا بتبص من ظهر البطل, صالة متربة ,عفش قليل متنتور علية اكوام من الهدوم و اطباق فيها بقايا أكل,يفتح باب اوضة النوم و يبتدي يقلع هدومة و يرميها باهمال علي الارض و العفش,الكاميرا تتجول في الشقة,اثاث متهالك ,دولاب فاضي علية كراتين كمبيوتر,حيطان جير عليها اثار مطرادات ليلية لناموس و اثر لضربة شبشب قتلت بورص في ليلة صيفية سابقة. ترجع الكاميرا علي البطل الي المفروض انة عريان,قبل ماتوصل لة يرمي بوكسر رصاصي فا تظلم الكاميرا

مشهد 2:

ليل داخلي,حمام الشقة,الكاميرا بتبص من عين البطل,يشغل الميا السخنة ,عينية تنزل علي البانيو,عنكبوت بالقرب من فتحة نزول الميا,رجلية تنزل و بعدين يدرك الوضع فا يبعد:

يلعن دين بوكم,بقالكم 15 سنة ما استحمتوش!

الكاميرا تلف,ايدية بتدور علي الشبشب,الكاميرا ترجع تاني علي العنكبوت,صوت الشبشب جاي من بعيد,تراك,الدنيا تظلم

مشهد 3:
اظلام تام,بصيص نور يدخل بالتدريج ,لقطة طويلة,الكاميرا في طرف الاوضة العامودي علي الباب ,سيلويت لشخص ضخم لابس جلابية,صوت اجش يقول

أنت احمد عبد الرحمن؟
يرد نفس الشخص الي كان في المشهدين الاولانين ,ها نميزةصوتة رغم انة متحشرج من اثر النوم
ايوة خير؟؟

انت نايم؟

لا, خير؟

يضاء النور,شاب مصري ضخم الجثة,حوالي 190 سم و 140 كجم,دقن نابتة من أسبوع ,جلابية زيتي مقلمة بالطول و شبشب بلاستيكي

انت الي جيت مكان احمد محرم الاسبوع الي فات,امال ما شفتكش كل دة لية؟

انت الي مواعيدك مش متظبطة معايا,انت محمود؟؟

ايوة

يجلس الي طرف السرير بدون أستئذان,و يبدأ في الحديث

يا اخي الواحد زهق من الشقة,الدش بايظ و الدي اس ال مقطوع من أسبوع ,انا لسة صاحي من النوم و الساعة لسة 12 بالليل و مش عارف اعمل اية لحد الصبح


ياة

يكمل محمود حديثة

انا عاوز أستقر بقي,بقالي 3 سنين في العيشة المؤقتة دي,عاوز اتجوز بقي و استقر

طيب مش لسة بدري شو...

يقاطعة محمود

دة منظر عفش ولا دة منظر بيت

يقف و يبدأ المشي في دوائر و الكلام بسرعة و عصبية

انا مش عارف احنا لية بندفع 900 جنية للست بنت الوسخة دي الشهر و كمان مش عاجبها و عاوزة تزود الايجار اول السنة 10%,علي فكرة السخان باظ,لما نصلحة ها تدفع معانا ,لسة سنتين عالتخرج ,ما بقتيش اطيق اقعد هنا بس أبويا بيبضن علي كل ما انزل البلد, امي عاوزة تجوزني او لما أتخرج


هو انت مش شايف انة مش صح انك تقول كل الكلام دة لحد انت لس...؟؟


بذمتك مش نفسك تتجوز بقي و تستقر كدة؟ترجع البيت تلاقي الشقة نضيفة و بتلمع و تلاقي مراتك مستحمية و مستنياك,تسخن لك الاكل و تقعد تدلعك,انا عاوز اتجوز مزة زي مروي,شفت الكليب الجديد بتاعها؟؟


يقول الجملة الأخيرة بينما تلمع عينية بنظرة طفولية فرحة مختلطة بشبق

هو انت ملكش جيش؟

لا ياعم انا ها اطلع نظر

يجلس مرة اخري الي طرف السرير

ما عندكشي أفلام حلوة عالكمبويتر؟؟؟

طيب استني اغسل وشي و أشوفلك

يخرج احمد من الحجرة و يتبعة محمود كطفل صغير
ــ قطع ــ

Posted by Mohamed Abd ALLAH at 12:21 AM 2 comments



Saturday, December 23, 2006

تنبيه


كل يوم من ده : فيلم المدونين الواقعي المصري الاول .. يقوم بكتابته مجموعه من الاصدقاء .. ليس لاغلبهم اي علاقه بالسينما او الفن من قريب او من بعيد
..

اي تشابه بين الاحداث , الشخصيات , الحوارات او المواقف و مثيلاتها في الواقع مقصود تماما .. و في صميم فكرة وهدف الفيلم
..
اي اهانه او مس بمشاعر او معتقدات او رؤية او مواقف اي شخص ليس لها مايبررها ولا طائل من انتظار اي اعتذار عنها من جانب صناع العمل او القائمين على انتاجه وبثه
..
هذا عمل منزوع الخراء .. وبلاسقف او حدود .. نرجو من المشاهدين مراعاة هذه القاعده الهامه قبل التورط .. من الآخر : غير مناسب للمشاهدين المحافظين او صغار السن
..
يعتذر صانعو الفيلم عن عدم الرد على اي تعليقات خلال فترة كتابة السيناريو , التي قد تستمر لشهور .. ببساطه يشعر القائمون على الفيلم ان لا طائل من مناقشة عمل لم ينته بعد
..
كل يوم من ده : قريبا .. بكل دور العرض و الطول
..
تابعونا


Posted by Haisam at 2:31 AM 4 comments